أمير قطر يزور برلين – سرعة تسوية النزاع المتعلق بقطر

17/09/2017

تحث المستشارة الألمانية على إنهاء النزاع المتعلق بقطر. على أطراف النزاع الجلوس إلى طاولة المفاوضات في أقرب وقت ممكن. قالت ميركل بعد محادثاتها مع أمير قطر يوم الجمعة الموافق 15 سبتمبر/ أيلول أن ألمانيا أيضا تريد الإسهام في حل النزاع.
تمحورت "المحادثة التي اتسمت بالصراحة الشديدة" حول الموقف في منطقة الخليج – النزاع بين قطر ودول الجوار. نحن نشعر بالقلق "لأنه حتى بعد مرور 100 يوم على بداية النزاع لا توجد أي حلول واضحة". هذا ما قالته المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في أثناء المؤتمر الصحفي المشترك مع أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني الذي عقد في مبنى المستشارية. كما كان الوضع في ليبيا وسوريا موضوعاً للمحادثات.

جهود الوساطة الكويتية


ليست ألمانيا طرفاً في هذا النزاع؛ إلا أنها ستسهم بما يتوافق مع قيمها في العمل على التمكين من إيجاد حل له. دعت المستشارة لإيجاد حلول توافقية عادلة تحفظ لجميع المعنيين ماء وجوههم. وقد وضَّح الأمير أن الجانب القطري يبذل كل ما في وسعه لإحراز تقدم في هذا الصدد، بحسب ميركل.
تدعم الحكومة الألمانية جهود الوساطة الكويتية  في الأزمة المتعلقة بقطر. وقالت المستشارة أن جهود الوساطة الأمريكية فى هذا النزاع تحظى بتقدير كبير أيضاً.

الحرب ضد الإرهاب


يوجد توافق في الرأي عن أن مكافحة التوجهات الإرهابية مهمة جدا؛ وقد أكد الأمير أن قطر أيضا تريد أن تبذل كل ما في وسعها لمكافحة الإرهاب الإسلاماوي. وقالت ميركل أن هناك "تحديات ضخمة" فى هذه المنطقة، إذ أشارت إلى اليمن ووباء الكوليرا المتفشي هناك.
تُعد هذه الزيارة أول رحلة خارجية للأمير منذ بداية ما يسمى بأزمة قطر: سوف يقوم الأمير قبل مشاركته في الجمعية العامة للأمم المتحدة بزيارة عواصم أخرى إلى جانب برلين.

التصدي لتمويل الإرهاب


وترى الحكومة الألمانية أنه يتعين على جميع بلدان المنطقة تكثيف جهودها من أجل مكافحة أكثر شدة لتمويل الإرهاب. كان وزير الخارجية زيجمار جابرييل قد زار منطقة الخليج في مطلع يوليو/ تموز الماضي. وقد أوضح أثناء زيارته ما يلي: "إن وقف تمويل المنظمات الإرهابية والمتطرفين – مهما كان من يمولها ومهما كان مصدر التمويل - أمر ضروري في تصورنا: دون أي شروط وعلى نحو عملي وشفاف. إذا تيسر خلق آليات أفضل لتحقيق هذا الهدف، فيمكن لهذه الأزمة في نهاية الأمر بل ومستقبلاً تعزيز أدواتنا في الحرب ضد الإرهاب. ولكن هذا يتطلب حسن النوايا وعدم التصعيد والحوار من جانب جميع الأطراف". كان جابرييل قد سعى في المملكة العربية السعودية ودولة الإمارات العربية المتحدة والكويت وقطر إلى إيجاد حل توافقي بين أطراف النزاع .


مصدر النص: الحكومة الألمانية
الترجمة والإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام

© AA