بيان مشترك من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية بشأن إيران

30/07/2017

قامت إيران مؤخراً بإطلاق المركبة الفضائية سيمورج في 27 تموز / يوليو، وهي بذلك تمارس علناً مرة أخرى نشاطاً يتعارض مع قرار مجلس الأمن الأممي رقم 2231. ونحن ندين هذا الإجراء.

يدعو القرار إيران إلى عدم القيام بأي نشاط له علاقة بالصواريخ الباليستية المصممة لنقل الأسلحة النووية، بما في ذلك عمليات الإطلاق التي تستخدم مثل هذه التكنولوجيا المشار إليها أعلاه. تستخدم مركبات الإطلاق الفضائية تكنولوجيات ترتبط ارتباطا وثيقا بتلك الخاصة بتطوير الصواريخ الباليستية، وتحديداً بتلك المتعلقة بالصواريخ الباليستية العابرة للقارات.

وتأتي هذه الخطوة بعد عملية إطلاق الصواريخ على سوريا في 18 يونيو/ حزيران واختبار الصاروخ الباليستي المتوسط المدى الذي أُجري في 4 يوليو / تموز.

لا يزال البرنامج الإيراني لتطوير الصواريخ الباليستية متعارضاً مع قرار مجلس الأمن رقم 2231 ويؤدي إلى زعزعة الاستقرار في المنطقة. ونحن ندعو إيران إلى عدم القيام بالمزيد من عمليات إطلاق للصواريخ الباليستية وعدم إجراء أنشطة أخرى ذات صلة بها. ووجهت الدول الاربعة كتاباً الى الأمين العام للأمم المتحدة أعربت فيه عن قلقها. تناقش حكومات فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة هذه القضايا حوارات ثنائية مع ايران.

مصدر النص: وزارة الخارجية الألمانية
الترجمة والتحرير: المركز الألماني للإعلام

© AA