مجلس الوزراء الألماني يناقش تقرير الأبحاث المتعلقة بالطاقة -

البحث العلمي يفتح الطريق أمام تحول الطاقة

Solarkraftanlage und Bio-Energie تكبير الصورة (© dpa - Report)

تحول الطاقة لا يمكن أن يحالفه النجاح إلا بحلول تقنية جديدة. لذا تدعم الحكومة الألمانية الأبحاث في مجال الطاقة ورفعت الميزانية المخصصة له في عام 2014 بشكل ملحوظ بمبلغ مقداره 819 مليون يورو. وقد اعتمد مجلس الوزراء الألماني " تقرير أبحاث الطاقة لعام 2015".
تركز الحكومة الألمانية سياساتها التشجيعية على أبحاث الطاقة لاحتياجات المرحلة الانتقالية. يوفر "تقرير الأبحاث المتعلقة بالطاقة 2015" معلومات حول التقنيات والمناهج التي تعززها الحكومة الاتحادية.

الاستمرار في تطوير الحلول التقنية

كيف يمكننا استخدام الطاقة على نحو أكثر ربحية وأكثر اقتصادا لإنتاج الطاقة المتجددة؟ هذه هي الموضوعات الأساسية  في الأبحاث الخاصة بتحول الطاقة. وهذا ينطبق أيضاً على تطوير مرافق تخزين الكهرباء والشبكات والمسائل المتعلقة بدمج الطاقات المتجددة في الإمداد بالطاقة في ألمانيا.
تختبر أبحاث الطاقة على سبيل المثال التقنيات المتعلقة بجعل وحدات الطاقة الشمسية أكثر كفاءة أو إنتاج توربينات الرياح بتكلفة أرخص. يجب أن تعمل شبكات الكهرباء بشكل مستقر، وهذا يمثل تحديا في زمن تسود فيه مرافق الطاقة المتجددة اللامركزية مع التغير السريع في توليد الطاقة. يحاول البحث العلمي إيجاد حلول تقنية جديدة في جميع هذه المجالات. وهذا ما يجعل أبحاث الطاقة مهمة جدا للتحول في مجال الطاقة.

مزيد من الأموال لأبحاث الطاقة

تولي الحكومة الألمانية هذا الموضوع أهمية كبيرة، وهذا ما حدا بها لزيادة الميزانية المخصصة لأبحاث الطاقة في العام السابق زيادة ملحوظة، حيث أنفقت الحكومة الألمانية عام 2014 على هذا الغرض نحو 819 مليون يورو، أي ما يزيد على ضعف ما أُنفق قبل ثمان سنوات. ثلاثة أرباع الموارد وهو ما يقرب من 300 مليون يورو يصب في كل من الأبحاث المتعلقة بكفاءة الطاقة والطاقات المتجددة.
تعول الحكومة الألمانية بشكل متزايد على وسيلة مرنة وهي دعم المشروعات. حقق هذا الدعم بالفعل في العام الماضي جزءاً يعادل 63% من برنامج أبحاث الطاقة. تساعد هذه الوسيلة في توجيه سياسة الدعم بمرونة على كل متطلبات تحول الطاقة.

شبكات الأبحاث تعزز تبادل الرأي

الدعوات الحالية لتقديم المقترحات البحثية تعتمد أساسا على القضايا المنهجية: الدعم يعزز الأبحاث حول دمج وحدات التخزين والشبكات والمباني والمنهج. تؤسس وزارة الاقتصاد الألمانية علاوة على ذلك شبكات بحثية جديدة. وهذا من شأنه أن يعمق تبادل الرأي بين البحث وأرض الواقع والسياسة.

ويقدم تقرير أبحاث الطاقة معلومات عن سياسة التمويل العام، وبالتالي خلق الشفافية. كما يوفر أرقاماً عن برنامج الأبحاث في الاتحاد الأوروبي وعن الأبحاث المقدمة من الولايات الاتحادية. يعد هذا التقرير هو شرط من شروط برنامج أبحاث الطاقة السادس، الذي ينص على توفير مبدأ الشفافية في هذا المجال.

المسؤول عن البرنامج والتقرير هو الوزارة الاقتصاد والطاقة الألمانية. وزارة البحث العلمي الألمانية هي المسؤولة ضمن البرنامج المشار إليه عن الأبحاث الأساسية، أما وزارة الزراعة فهي القائمة على الأبحاث الخاصة بالطاقة الحيوية.

مصدر النص: الحكومة الألمانية- التحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)
 يمكنكم الاشتراك للحصول على الجريدة الإلكترونية الأسبوعية من المركز الألماني للإعلام تحت الرابط التالي:
http://www.almania.diplo.de/Vertretung/almania/ar/Newsletter.html

مجلس الوزراء الألماني يناقش تقرير الأبحاث المتعلقة بالطاقة

Forschung

المركز العلمى الألمانى بالقاهرة

Logo Land der Ideen

فيلم قصير باللغة الإنجليزية يستعرض المؤسسات المشاركة في المركز الألماني للعلوم وإسهامات الهيئة الألمانية للتبادل العلمي

ألمانيا بلد الأفكار

مشروع سيارة مطورة تعمل بالطاقة الشمسية

صنع في ألمانيا: اختراعات ألمانية غيرت العالم تهدف سلسلة "اختراعات ألمانية غيرت العالم" للإجابة عن تساؤلات مثل كيف تولد الأفكار العملاقة؟ و من أصحاب العقول الفذة التي ساهمت في بلورتها؟ و ما أهمية هذه ...

مؤسسة روبرت بوش Bosch Stiftung

مؤسسة روبرت بوش: تنتمي مؤسسة روبرت بوش إلى مجموعة المؤسسات الكبيرة التي ترتبط بالشركات في ألمانيا ، ومنذ ما يربو على 40 عاماً وهي تقصر عملها على الأغراض الإنسانية وللصالح العام، ومن خلال برامجها المتن...

تُعتبر فراونهوفر أكبر مؤسسة في أوروبا تعمل في مجال البحث والتكنولوجيا، منذ عام 1949 تقدم مؤسسة فراونهوفر خدماتها لعملائها في مجالات الصناعة والتجارة والإدارة العامة. يعمل مفكرو فراونهوفر المبتكرون ومهندسو التنمية على إمداد الصناعة بما تحتاجه لتحقق مزيداً من التطور. وتُعد مؤسسة فراونهوفر قادرة على المنافسة دولياً بما لديها من 15000 موظف وأكثر من 80 جهة بحثية في ألمانيا وميزانية تصل إلى 1,5 بليون يورو.