الهدف هو تخفيض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون والوصول إلى معدل "درجتين مئوية"

وزيرة البيئة الألمانية الاتحادية باربارة هندريكس تشارك في مؤتمر قمة الأمم المتحدة حول المناخ في باريس وفي جعبتها أهداف طموحة. مؤتمر قمة الأمم المتحدة حول المناخ في باريس تكبير الصورة (© Klima Gipfel Paris 2015)
يجب أن يتحقق في باريس ما فشل في كوبنهاغن في 2009: في مؤتمر قمة الأمم المتحدة حول المناخ في كانون الأول/ديسمبر 2015 تنوي المجموعة الدولية التوصل إلى الاتفاق على أول معاهدة دولية حول حماية المناخ، تلتزم بموجبها البلدان الصناعية كما البلدان الصاعدة والنامية بتخفيض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الفحم. ألمانيا تسعى بدورها إلى لعب دور هام وفعال في أن يتحقق النجاح، وأن يترسخ مشروع الاقتصاد العالمي "الخالي من الكربون" على أنه الهدف البعيد المدى.

ألمانيا هي إحدى البلدان الرائدة في سياسة المناخ. وتأمل الحكومة الألمانية الاتحادية بتخفيض انبعاث الغازات العادمة حتى 2030 بمقدار 40% مقارنة بالعام 1990. هدف طموح لا يحلم به أي بلد آخر. "برنامج العمل لحماية المناخ" الذي تم إقراره في 2014 سوف يعمل على تحقيق هذا الهدف في الوقت المحدد، رغم الارتفاع في كمية الغازات العادمة في بعض المراحل.

"قيادة باريس نحو النجاح"

الحكومة الألمانية الاتحادية على قناعة بأن مؤتمر باريس سوف ينجح في إقرار تخفيض الغازات العادمة على المستوى العالمي، وأن هذا التخفيض سوف يجعل من الممكن الالتزام بهدف تقييد الاحتباس الحراري عند معدل درجتين مئوية، الذي اتفقت عليه دول إطار معاهدة المناخ في الأمم المتحدة. "نريد قيادة باريس نحو النجاح، وأنا متفائلة في النجاح"، حسب وزيرة البيئة الألمانية الاتحادية، باربارة هندريكس.

هذا وترى الحكومة الألمانية إشارة إيجابية واضحة في أن يُعلن أكثر من 150 بلدا مشاركا مسألة تخفيض الغازات العادمة، على أنها هدف وطني يتمتع بالأولوية. وتعمل ألمانيا من أجل تبني "آلية طموحة" في بروتوكول باريس المنوي صياغته، بحيث تكون على شكل قواعد ومعايير يتوجب على الدول اعتمادها كل خمس سنوات، في تقييم المساهمة الإضافية التي يمكنها تقديمها، من أجل التوصل إلى هدف الدرجتين مئوية. حتى الآن تقود الأهداف الوطنية الموضوعة إلى طريق ثلاث درجات مئوية. أي أن هناك ضرورة للتحسين والتصحيح.

بالإضافة إلى ذلك تدفع ألمانيا باتجاه رفع المساعدة المالية المخصصة لأهداف المناخ. "بصفتنا بلدانا صناعية متقدمة، يُفتَرَض بنا الالتزام بوعودنا التي تنص على تخصيص 100 مليار دولار أمريكي سنويا، اعتبارا من 2020 من أجل حماية المناخ وتعديلاتها"، حسب باربارة هندريكس. ألمانيا تريد المساهمة بشكل فعال. وتؤكد هندريكس أيضا مضاعفة ألمانيا لمشاركتها في تمويل المناخ على المستوى العالمي بحلول العام 2020.

مؤتمر الأمم المتحدة حول المناخ من 30 تشرين الثاني/نوفمبر حتى 11 كانون الأول/ديسمبر 2015 في باريس

مصدر النص: www.deutschland.de - الإعداد والتحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)

الهدف هو تخفيض انبعاثات غاز ثاني أكسيد الكربون والوصول إلى معدل "درجتين مئوية"