من أجل عالم بِلا نفايات

ثلاثة أمثلة من ألمانيا على منتجات لا تُخلّف أية نفايات.

من المَهد إلى المَهد "Cradle to Cradle" تعني أكثر من مجرد التدوير (إعادة الاستخدام). المبدأ الذي طوره الكيميائي الألماني ميشائيل براونغارت يرى أن المنتجات يمكن إعادة استخدامها دوما ضمن حلقة أو دائرة متكاملة. ثلاثة أمثلة من ألمانيا: Herbstlaub تكبير الصورة (© Auswärtiges Amt, CS)
مكعب الخشب – بيت من الخشب الخالص

ثمان شقق سكنية تتسع ضمن مكعب خشبي، قام ببنائه فريق من المعماريين من شبكة عمل "ديب غرين" من أجل معرض البناء الدولي في هامبورغ. بناء سكني من خمسة طوابق في منطقة فيلهيلمسبورغ تم بناؤه بشكل كامل تقريبا من الخشب فقط. وبسبب الاستغناء عن المنتجات الكيميائية فإن هذا البناء يمكن إعادة تدويره بشكل كامل دون التسبب بأية نفايات ضارة. بهذا يمكن أيضا حماية صحة ساكني هذا البناء. ميزان المناخ يبدو اقتصاديا أيضا: فقد تم من خلال عملية البناء فقط، توفير ما يعادل 8500 طن من ثاني أكسيد الفحم، مقارنة بالأبنية العادية المشابهة.

الدباغة باستخدام أوراق الزيتون

تعتبر أوراق الزيتون من الفضلات الناتجة عن حصاد الزيتون في مناطق جنوب أوروبا. شركة ويت غرين، في مدينة رويتلينغن قامت بتطوير طريقة يمكن من خلالها الاستفادة من أوراق الزيتون في دباغة الجلود. وتعتبر الدباغة عملية أساسية مهمة لجعل جلد الحيوانات ناعما طريا. وقد كان قطاع الجلود حتى الآن يعتمد على الدباغة "المعدنية" باستخدام مادة الكروم. إلا أن هذا الأمر كان مصحوبا بسلبيات: استخراج الكروم يضر بالبيئة، كما أن معالجته يمكن أن تتسبب بإصابة العاملين بالسرطان، ناهيك عن أن نسبة الكروم العالية يمكن أن تقود إلى أضرار تلحق بالجلد البشري. وقد بدأت أولى الشركات، مثل BMW بالفعل في استخدام الجلد البيئي (المعالج بيئيا) في التجهيزات الداخلية للسيارات.

قميص تي شيرت يتحول إلى سماد

غالبا ما تنتهي قمصان تي شيرت القديمة في القمامة أو في مجمعات التبرع بالملابس. هكذا كانت الحال حتى الآن على الأقل. قمصان تي شيرت من شركة الملابس تريغيما، في مناطق شفابن، يمكنها على العكس من ذلك، التفكك مع الزمن، والتحول إلى سماد للتربة. تي شيرت مجموعة "من المهد إلى المهد" يتألف 100% من القطن الطبيعي الذي لا ينجم عنه أية بقايا من المبيدات أو الأسمدة. حيث يتم غزل الألياف والخيوط باستخدام البارافين الطبيعي (غير المعالج)، كما أن الألوان مصنوعة من مواد طبيعية، قابلة للتفكك وهي غير ضارة بالجلد ولا تسبب الحساسية. قمصان تي شيرت التي يزيد سعرها عن القمصان المعتادة قليلا، لا تفيد فقط في حماية البيئة وحسب، وإنما تشكل أيضا بديلا مناسبا لمن يعانون الحساسية.

يوم الأرض في 22 نيسان/أبريل 2015، تحت شعار "من المهد إلى المهد"

مصدر النص: www.deutschland.de – الترجمة والتحرير: المركز الألماني للإعلام (ألمانيا إنفو/ almania info)