التحول في سياسة الطاقة يتواصل: الحكومة الاتحادية الألمانية تمهد الطريق لسياسة الطاقة والمناخ في الأعوام المقبلة

Sonneblume-Solarpanel تكبير الصورة (© dpa/picture-alliance) .تم في صيف عام 2015 إغلاق محطة الطاقة النووية غرافنراينفلد. إن ألمانيا تتخذ بذلك خطوة كبيرة أخرى على الطريق نحو تزويد آمن ومستدام بالطاقة. إن ربع الكهرباء التي نستخدمها مصدرها الآن الرياح أو الشمس أو الكتلة الحيوية. وقد نجح تقليص انبعاث غازات الدفيئة الضارة بالمناخ حتى عام 2012 بما يقارب 25% بالمقارنة بعام 1990. بذلك فإن الحكومة الاتحادية الألمانية تواصل خطتها لقيادة ألمانيا نحو مستقبل آمن وصديق للبيئة وناجح اقتصاديا.

تعتزم ألمانيا زيادة نسبة الطاقة المستخدمة في إنتاج الكهرباء من الشمس والرياح إلخ. لتصل إلى ما بين 40 أو 45 في المائة بحلول عام 2025 وإلى ما بين 55 أو 60 في المائة بحلول عام 2035. وفي الوقت نفسه يتعين خفض نسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة 40 مائة حتى عام 2020.

اجتمع رؤساء الأحزاب الحاكمة في 1/7/2015 لكي يضعوا أسسا جديدة لتحول ناجح في سياسة الطاقة:

سوق الكهرباء 2.0

إن أحد الخطوات الهامة نحو التزويد الآمن والاقتصادي بالطاقة وذلك داخل سوق أوروبية تتزايد فيها أهمية الطاقات المتجددة هي "سوق الكهرباء 2.0" الصالحة للمستقبل. هذه السوق تضمن إمكانية إعادة تمويل جميع القدرات الضرورية عبر آليات السوق، وحسب التقييمات فهي أقل تكلفة من سوق القدرات.
يتم تأمين سوق الكهرباء عن طريق احتياطي للقدرات بقدرة 4 غيغاواط. فقط في حالة عدم قدرة السوق، على عكس المتوقع، على الموازنة بين العرض والطلب فإنه يتم استخدام محطات الطاقة هذه. إن احتياطي القدرة هذا لا يشمل سوى محطات طاقة خارج سوق الكهرباء، مما يضمن عدم التأثير على تكون الأسعار داخل السوق.

سوف يتم إضافة إلى ذلك في المستقبل النظر إلى أمن التزويد بالطاقة من منظور أوروبي بشكل متزايد، وهو ما شرحته ألمانيا بالاشتراك مع جيرانها "الكهربيين". بما أن الإنتاج والطلب يمكن الموازنة بينهم داخل سوق الطاقة الأوروبية الداخلية بشكل عابر للمناطق، سوف تقل القدرات التي يتعين على كل بلد الاحتفاظ بها بشكل فردي.

التخلص التدريجي والآمن من الطاقة النووية

تقع المسؤولية المالية عن أمن التشغيل المتبقي لمحطات الطاقة النووية وإغلاقها وتفكيكها على عاتق شركات التزويد بالطاقة كما يتحملون مسؤولية التخزين الانتقالي والنهائي.
إن الحكومة الاتحادية تريد أن يبقى ذلك مضمونا أيضا في المستقبل. لذلك فسوف يتم أولا في إطار اختبار إجهاد تقييم الأوضاع المالية للشركات. ويتعين على تشريع قانوني جديد الحول دون تضاؤل حجم المسؤولية للشركة المزودة عن طريق إعادة هيكلتها على سبيل المثال. بالإضافة إلى ذلك فسوف تطور لجنة حتى نهاية شهر نوفمبر 2015 مقترحات لضمان الموارد المالية للشركات على المدى الطويل من أجل تفكيك النفايات المشعة والتخلص منها.

توسيع الشبكات

هناك حاجة لتوسيع الشبكات لضمان وصول الكهرباء قليلة التكلفة المنتجة من الطاقات المتجددة في الشمال إلى مستهلكي الكهرباء في الجنوب. وفي هذا السياق تؤخذ مخاوف المواطنين المتعلقة بالكابلات العلوية على محمل الجد بشكل كبير. لذلك فإن الكابلات الأرضية يخطط أن يكون لها الأسبقية في الاستخدام عن الكابلات العلوية في حالة خطوط التيار المباشر.

حماية المناخ

سوف تحقق ألمانيا أهدافها المتعلقة بحماية المناخ. ولهذه الغاية يتعين توفير حوالي 22 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون بحلول عام 2020.
سوف نحقق هذا من خلال تحويل وحدات محطات إنتاج الكهرباء من الفحم البني بحجم إنتاج 2,7 غيغاواط إلى احتياطي القدرة، وبالتالي لن تعود تشارك في سوق الكهرباء. وبعد كل أربعة أعوام سيتم إغلاق محطات الفحم المعنية.
إن التوليد المشترك للحرارة والطاقة يساهم بنحو أربعة ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون في خفض الانبعاث، وهذا عن طريق استبدال محطات توليد الكهرباء من الفحم الحجري بمحطات للتوليد من الغاز ودعم إنشاء المحطات الجديدة بقدر معتدل.
بدءا من 2016 سوف يتم توفير 5,5 مليون طن إضافية من ثاني أكسيد الكربون عن طريق إجراءات تخدم فعالية الطاقة. هذه الإجراءات والتي ستنفذ في مجال البنايات وفي البلديات وفي قطاع الصناعة وقطاع النقل بالسكك الحديدية سيتم تمويلها من موارد عامة عن طريق صندوق الطاقة والمناخ (EKF) بمبالغ تصل إلى 1,6 مليار يورو سنويا حتى عام 2020.

التحول في سياسة الطاقة يتواصل

Windrad

لمحة عامة عن المشروع

Energiewende

إن التحول في سياسة الطاقة هو مشروع متكامل يشمل جميع قطاعات المجتمع. تعرفوا عليه عن قرب عبر النشرة العامة المتوفرة وكذلك على الموقع التالي:

الحكومة الاتحادية حول التحول في سياسة الطاقة

Regenerative Energien in Deutschland

تجدون المزيد من المعلومات حول النتائج المحققة حتى الآن والتدابير والخطط المقدمة من الحكومة الاتحادية حول هذه المسألة على الموقع التالي المتوفر باللغة الإنجليزية:

أهم الجهات في سياق التحول في سياسة الطاقة

Alternative Enregieformen - Übersicht

يفترض من هذه النبذة أن تكون بمثابة دليل لكم وأن تساعدكم على فهم التحول في سياسة الطاقة بشكل أفضل. في دليل "أهم الجهات" المتوفر أمامكم يتم التعريف بأهم الفاعلين في عملية التحول في سياسة الطاقة من السياسة والاقتصاد والمجتمع بالإضافة إلى مهامهم ومناصبهم ومجالات عملهم.